عن الندوة

القرآن الكريم هو آخر وحي إلهي نزل على اﻹنسان، وتقوم السنة النبوية بتفسيره وتطبيقه على الحياة اليومية، فهما المصدران اﻷساسيان اللذان يشكلان مفهوم الحضارة الإسلامية وقيمها الأخلاقية. ونظرا إلى مكانة النبي( صلى الله عليه وسلم) وقدوته السامية التي انعكست على المجتمع من خلال أقواله وأفعاله، جاءت السنة الشريفة صالحة لكل زمان ومكان ومتناسبة لتلبية حاجات البشر عبر العصور. وأعظم دليل على ذلك ما ورد في مصنفاتنا الكثيرة في هذا المجال. واتخاذ النبي ( صلى الله عليه وسلم ) قدوة لنا في أعمالنا وسلوكنا هو أهم نجاح في شخصيتنا الإسلامية وغاية سعادتها، فالفهم الصحيح للسنة النبوية والتمسك بها والرجوع إليها يعد حلا مثاليا لجميع المشاكل اﻻجتماعية والسياسية والاقتصادية ونحوها، ومن هذا المنطلق جاءت جهود بابان زاده أحمد نعيم العلمية ومساهمته الجادة في منهجية الحديث بترجمة التجريد الصريح وتأليف مقدمته، الذي يعد أحد المفكرين ذوي اتجاهات متعددة وأفكار مميزة. تهتم لجنة الندوة بمساهمات جميع العلماء والمفكرين الذين سيشاركون في المسائل الحديثية المعاصرة والشخصية العلمية لبابان زاده بأفكارهم ومناقشاتهم في موضوع نقل الحديث متنا وسندا إلى اليوم


تتشرف اللجنة المنظمة للندوة بحضوركم